الأما&

Les nouvelles du monde berbere
(en dehors de la Kabylie)

Modérateur: mbibany

الأما&

Messagede mbibany » Mer Fév 07, 2007 13:02


''منبر الحوار'' يناقش التكامل بين اللغتين
الأمازيغ احتضنوا العربية وصاروا سادة فيها

المصدر: سعيد حمودي



2007-02-07





افتتح الدكتور العربي ولد خليفة، رئيس المجلس، الندوة، مذكرا بحقيقة أن ''الأمازيغ لم يعادوا العربية لأنهم اطمأنوا للإسلام''، وبفضل اعتناقهم الصحيح لهذا الدين الذي لا يسمح بمظاهر العنصرية والتفرقة بين الشعوب والأمم، كان إيمانهم برسالته العادلة المتعالية عن النعرات العرقية والتي تحترم الخصائص الثقافية لكل الشعوب إذا لم تتعارض مع قيم الدين الحنيف?

وأضاف ولد خليفة أن هذه الخصائص كانت دافعا جوهريا للأمازيغ نحو التمسك باللغة العربية وبلغوا بذلك، يقول ولد خليفة، درجة من التفوق فيها جعلتها من سادة التأليف في علومها حتى صاروا مراجع موثوقة تحظى بالتقدير من أهل المشرق رغم التهميش المعروف الذي لقيه العلماء المغاربة من المشارقة?

بينما دعا الدكتور عبد المجيد شيخي، المحافظ السامي للأرشيف الوطني، إلى ضرورة البحث في التواصل بين الأمازيغية والعربية ''لمواجهة عملية المسخ والتضليل الاستعمارية التي لم تنته''، قبل أن يسجل بأن التعايش بين اللغتين ليس وليد اليوم ''ولكنه يمتد إلى قرون''? وأكد في هذا السياق أنه علينا اليوم أن نوسع دائرة اهتماماتنا في البحث التاريخي من خلال إيجاد عناصر الاستمرار التي تحمل مواقف القوة، لأنه، حسب شيخي، إذا كان محكوما علينا بالدخول في معترك العالم الحديث والعولمة، فإنه ينبغي أن يرفع كل الجزائريين رهانا واحدا وهو '' لا نضيع ولا نذوب''?

من جهته أوضح الأستاذ محند أرزقي فراد بأن ''الأمازيغ عندما اعتنقوا الإسلام جعلوا لغته لسان أقلامهم، وأصبحوا بعد تعلمهم اللغة العربية سادة فيها''? وشدد على دور بجاية ''التي كانت حاضرة للعلم في عهد الحماديين يأتيها الناس من الوطن العربي ومن أوروبا طلبا للعلم? والأمر نفسه بالنسبة لمنطقة زواوة بصفة عامة''? وبعد أن قدم ذات المتحدث عشرات الأسماء التي تشكل علامات ثقافية وقامات في العلم والبحث والتصوف والجهاد ضد المستعمر من أبناء هذا المناطق الأمازيغية الذين أسسوا العديد من الزوايا، ولعل أبرزهم أحمد إدريس، عبد الرحمان الثعالبي، المهدي بن تومرت، ابن معطى الزواوي، الشيخ المهدي السكلاوي، الشيخ الطاهر الجزائري??، دعا أرزقي فراد إلى ضرورة الابتعاد عن الطرح التصادمي بين الأمازيغية والعربية ''وفاء لأجدادنا الذين عضوا على اللغتين بالنواجذ، فأعطوا الريادة للعربية وخصوا الأمازيغية بالعناية''? وإذا كانت الحكمة، يقول فراد، تقول أن الجزيرة التي تعادي المحيط مجنونة، فمن الحكمة أيضا أن لا يبتلع المحيط الجزيرة?

وهو ما أكده الأستاذ محمد الصغير بن لعلام عندما ذكر بمقولة الشريف التلمساني ''دخلت بجاية في القرن الخامس الهجري فوجدت العلم ينبع من صدور رجالها كما ينبع الماء من حيطانها? وقد سمعنا أن بجاية فيها 500 صبية يحفظن المدونة، وأما الذين يحفظون مختصر ابن الحاجب فعدد لا يعلمه إلا الله''? مشيرا إلى أن منطقة زواوة التي كانت في تلك الفترة تحتضن معهدا للقراءات القرآنية?

وتأسف الباحث محمد ناصر بوحجام، من جامعة باتنة، لحال العربية اليوم ''الذي لا يقل مأساوية عن حالها عقب دخول الاحتلال الفرنسي''? مذكرا بمقولة الشيخ أبو اليقظان الشهيرة والمنشورة في جريدة '' وادي ميزاب '' سنة 1927 وهي '' اللغة العربية غريبة في دارها''، والغربة أشد اليوم??، يقول بوحجام?

وتأسف الأستاذ عبد الكريم بكري، من جامعة وهران، على أن ''الدور الذي لعبه رجالات الثقافة الأمازيغ في الحفاظ على العربية لم يؤرخ له''? مؤكدا على أن ذلك ''عيب ينسحب على تاريخنا الثقافي كله''.



http://www.elkhabar.com/quotidien/lire. ... 018&idc=32
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

et le role des intellos arabophones?

Messagede tikouk » Mer Fév 07, 2007 14:11

Le Dr. devrait aussi regretter que les intellectuels arabophones ne se soient pas encore decides a jouer un role dans la preservation de la langue amazighe, ne serait-ce que par courtoisie de langue a langue.
tikouk
 
Messages: 43
Inscription: Dim Oct 22, 2006 17:08


Retourner vers Actualite - General

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 1 invité

cron