musique, islam et culture berbere

... sur le passe, le present et l'avenir du monde berbere.

Modérateur: amusniw

musique, islam et culture berbere

Messagede tikouk » Lun Mar 05, 2007 01:58

Assalamu Alaikum,

Voici un autre son de cloche d'un membre eminent du conseil de fiqh europeen, qui vient renforcer l'etude audacieuse entreprise dans le meme sens par Cheikh al-Qaradawi quelques annees auparavant.

Un son de cloche qui ressemble a la culture berbere qui a du se transmettre par voie orale pour survivre a l'extinction. Dans ce cas, la musique a joue un role determinant.

Une question qui constitue encore un obstacle entre les berberistes islamistes et ceux qui leur reprochent de tuer la culture berbere par leur ultraconservatisme sur la question des arts en general et de la musique en particulier.

Sans plus tarder, voila donc l'opinion d'un salafiste sur la question. Une opinion qui repose sur les Usul al-Fiqh (fondements de la connaissance islamique). Cela vaut la peine de lire son raisonnement mot a mot dans l'extrait ci-joint.

Bonne lecture.

http://www.daralhayat.com/arab_news/gul ... story.html

يستشهد المعارضون لرأيك - من طلبة العلم - في تحليل الغناء بقوله تعالى‏:‏ ‏(‏ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم‏)، فضلاً عن استشهادهم ببعض الأحاديث الشريفة الرافضة للغناء. كيف ترد عليهم؟

- لم أقل بإباحة الغناء أو الموسيقى قولاً مرسلاً من دون تمحيص أو نظر. بل تتبعت وارد ما استُدِل به في هذه القضية وشارده في كتاب مفصل، سميته ?الموسيقى والغناء في ميزان الإسلام?، في أكثر من 600 صفحة. وحاصل ما يتعلق به المحرمون: إما دليل صحيح وروداً لكنه استعمل في غير سياقه، وحُمِّل ما لا يحتمل، كهذه الآية التي ذكرتم في سؤالكم.
وإما تعلق برواية واهية ساقطة لا يحل لمسلم أن ينسب مثلها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، كحديث: ?من جلس إلى قينة فسمع منها صب الله في أذنيه الآنُك يوم القيامة?. وغيره أحاديث كثيرة مصنوعة.
وحيث ذكرتم الآية، وأعلم كثرة من يُمَوِّه بإطلاقها، وينقل عن الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود، رضي الله عنه، قوله: ?إنه الغناء?، فجدير أن أذكر لكم طرفاً مما قلته بخصوصها، للإبانة عن خلل الاستشهاد بها، إذ قلت: ?... فعجباً لمن يتعلق من الآية بصدرها، فيقول: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث) قال ابن مسعود: ?إنه الغناء?، أو قال غيره: ?الطبل?؛ ليخرجه برهاناً لرأيه، من غير تدبر لدلالة هذا الاقتضاب! إن الله عز وجل قال: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين. وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبراً كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقراً فبشره بعذاب أليم). [لقمان: 6-7]
فلا حكم في قوله تعالى: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث) مجرداً، وحيث لا حكم... فلا وعيد ولا عقوبة، إنما الحكم في تتمة السياق معلقاً بسبب اشتراء لهو الحديث، فليس هو في اشتراء مجرد، ولا لهو مجرد، ولا حديث مجرد، ولا في هذه المعاني مجتمعة، إنما هو في حق من اشترى ذلك يريد باشترائه الإضلال عن سبيل الله بالجهل والهوى واتخاذ آيات الله هزواً، وهذا المعنى لا يصح بعده إسلام، كان ذلك اللهو: الغناء والعزف، أو الكتب والقصص والروايات والتمثيليات والمسرحيات والأفلام.
فأين هذا من مجرد الاشتغال بلهو الحديث بمعزل عن هذا القصد؟ ومن ذا يحرّم قراءة حكاية أو قصة يستطرف بها ويلهو، أو يتسلى بقراءة ديوان شعر، وهو لا يقصد شيئاً من هذا المعنى؟?.
وقد أُهْمِلَت عند من يشدّد أدلة تُثبت أصل الإباحة، لكن طائفة ممن جعل القول بالتحريم أصلاً تعرّض لبعضها بالتأويل، وإن شئت فقل بالتعطيل، ونحن نقول: باب الغناء والموسيقى باب العادات. والأصل في العادات الإباحة. لا تُنقل عنها إلا بدليل لا يقبل مثله التأويل.
وأذكر هنا كلمات ثلاثاً مما أوردته في خلاصة كتابي الآنف الذكر، تستثير باحثاً منصفاً أن يعود إلى ما في الكتاب من التفصيل، فقلت:
الأولى: الغناء والموسيقى لهو، الأصل أن يؤخذ منه ما يحقق مصلحة معتبرة، كإظهار الفرح المشروع، أو دفع السآمة والملل، فإن كثر صد عن راجح الخير بحسبه، والمباح رُفع فيه الحرج ما لم يغلب واجباً أو مندوباً، أو يوقع في محرم أو مكروه، فإن صار إلى ذلك انتقل عن الإباحة إلى حرمة أو كراهة.
الثانية: خروج كثير من الناس بهذه الملاهي عن حد المباح فيها لا يبطل أصل حكمها، إنما يُنكَر من صنيعهم ما تجاوزوا به القدر المشروع، ولا يجوز أن يجعل من تغير الزمان أو سوء الاستعمال ذريعة لتحريم المباح، وإيقاف الناس على أصل حكم الشرع أبرأ لذمة العالم، وإن وافق هوى عند صاحب شهوة، فإن الإثم لا يأتي من جهة فعل الحلال، وإنما من الوقوع في الحرام.
الثالثة: طريق معرفة الحلال والحرام وشرائع الإسلام إنما هو الكتاب والسنة الصحيحة، على أصول بينة وقواعد جلية، لا يُعرَف ذلك بالأحاديث المنكرة ولا الموضوعة، ولا بالآراء العارية عن البرهان، أو القائمة على غير أساس، وإلا لقال من شاء ما شاء، ولفسد على الناس دينهم?.
ومما قلت في تلك الخلاصة:
?حسبي أني لم أستعرض ذلك إلا في ضوء أدلة الشرع وبراهينه، مستهدياً بمناهج الأصول والنظر مما أتحاكم مع مخالفي إليه. فإن أخذ علي في شيء فليكن بحجة من الكتاب أو السنة الصحيحة أو أصل متفق عليه، لا برأي، فالرأي يغلب الرأي بحجته، وغاية ما يكون عليه حال صاحبه أن يُعذر بقدر اجتهاده ويُثاب بحسن قصده، والكمال ليس وصفاً لي ولا لك، وقد التمست لك العذر مع خلافي لرأيك وردي له. وبالله عليك، لا تحاكمني إلى رأي القلة ولا الكثرة، ولا لما شاعت به في بعض البلاد الفتوى، فما هذا بمفزع المتبعين، إنما هي حال التابعين! وحسبك! وبالله عليك لا تقل لي: رأيك فتنة، فالفتنة في خلاف ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى: (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم). [النور: 63] وقد حاكمتك ونفسي إلى ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، فما وجدت الرأي ما ترى، والفتنة في كتمان حكم الشرع وتغطيته ظناً أن بإبانته تُفتن العامة?.
ومن المتعذّر في هذا اللقاء السريع المجيء بأدلة هذا الموضوع نفياً وإثباتاً، وتحليلاً ومناقشة، وتفصيلاً وتحريراً وتقريراً، لذلك فلا غنى عن الإحالة على الكتاب.
وأعلم أن بعض الناس استثارهم الكتاب الذي نشرته في هذه القضية، ولم أكن غافلاً عن أن مثل ذلك سيكون قبل أن أنشر هذا، كما لم أكن غافلاً عن أن طائفة ستتعلق بالفرع دون الأصل، فأنا بيّنت حكم الغناء والموسيقى على غير ما تعودوه، وهذا هو الفرع، ولكني أردت النصح في الأصل أكثر من الفرع، وهو تجريد المتابعة لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن تحاكم الأقوال والمذاهب إلى الأدلة والأصول، وأن يحذر من شائع الأقوال المبني على ضعيف النقول، وألا يُجرّ العالم من أهل الأهواء إلى تشديد في مشروع، كما لا يُجر منهم إلى ترخيص في ممنوع، فالهوى يدخل من الطرفين. كما قصدت إلى هجر التقليد، وإذا ساغ التقليد لقليل التحصيل، فلا يحل لعارف بالدليل.
والنصح ألا يسارع متعجل فيقرأ هنا وهناك عبارات عابرة، مطلية بتفخيم وتهويل، فتصده عن البحث والنظر، وتحول بينه وبين ما يجب عليه من إعمال الفكر.
tikouk
 
Messages: 43
Inscription: Dim Oct 22, 2006 17:08

Retourner vers Analyses

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 2 invités